«الزراعة» تدرس تعقيم الكلاب الضالة

كتب : محمد أبوعمرة الجمعة 09-11-2012 09:30
إحدى طرق إعدام لكلاب التي تنتقدها جمعيات حقوق الحيوان إحدى طرق إعدام لكلاب التي تنتقدها جمعيات حقوق الحيوان

تدرس وزارة الزراعة، ممثلة فى الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومعهد بحوث صحة الحيوان، القضاء على الحيوانات الضالة وذلك من خلال إزالة أعضائها التناسلية ومنعها من التزاوج.

وأكد الدكتور محمد جلال، مدير معهد بحوث صحة الحيوان بوزارة الزراعة، وجود 200 مرض مشترك يتم نقلها من الكلاب للإنسان بشكل مباشر أو غير مباشر نتيجة لحس الكلاب لأجزاء جسم الإنسان ومداعبتها له وملامسته باليد واحتضانه وتقبيله.

وأشار إلى أن الهيئة العامة للخدمات البيطرية تدرس استخدام التعقيم الجراحى لإزالة الأعضاء التناسلية للحيوانات لمنع تكاثرها، ولكن تكلفة تعقيم الكلب الواحد تتعدى المائتى جنيه حيث تتطلب وجود عيادات جراحية ومضادات حيوية وأماكن إيواء الكلاب بعد إجراء الجراحة وسيارات نقل وعمال لصيد الكلاب، وبعد إجراء العملية يتم إعادة الكلاب مرة أخرى إلى الشارع ولذلك نطالب جمعيات حقوق الحيوان بالتعاون مع الهيئة لمواجهة هذه الظاهرة.

وأوضح د.جلال أن العديد من الجمعيات العالمية الناشطة فى مجال حقوق الحيوان اعترضت على الأسلوب الذى تتبعه مصر فى القضاء على الحيوانات الضالة؛ إما بإلقاء السموم لها فى الأطعمة، أو بإطلاق النيران عليها، مشيراً إلى أن جمعيات حقوق الحيوان قامت بتمويل مشروع للحد من تناسل الكلاب الضالة فى 2002، حيث كان يتم تجميعها من الشوارع وإجراء العملية لها ثم حقنها بالأمينو جلوبيولين، الواقى من مرض السعار، ولكن هذا المشروع توقف، ما زاد من أعداد الحيوانات.

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق