«الوطن» تنشر تفاصيل مشروع «مدينة النهضة» الإخوانى لتوطين الفلسطينيين فى سيناء

شركة بريطانية يملكها «مصرى» قدمت المشروع لمحافظ شمال سيناء بدعم من نائبه الإخوانى
كتب : حاتم حمدى الثلاثاء 19-03-2013 08:41
الهدف من المشروع إنشاء مدينة فى الظهير الصحراوى فى جميع المحافظات الهدف من المشروع إنشاء مدينة فى الظهير الصحراوى فى جميع المحافظات

حصلت «الوطن» على أوراق المخطط الذى تقدمت به شركة مصرية بريطانية، تسمى «صحارى» يملكها رجل أعمال مصرى «م. ح»، لبناء وتشييد مليون وحدة سكنية فى سيناء تحت مسمى «مدينة النهضة»، وهو المشروع الذى حظى بدعم إخوانى عن طريق الدكتور عادل قطامش القيادى فى الجماعة، ونائب محافظ شمال سيناء، فى الوقت الذى رفضته قوى سياسية وحزبية واعتبرته خطة لتوطين اللاجئين الفلسطينيين فى العريش.

المشروع وصفته بعض القوى السياسية بـ«المريب»، واستندت إلى أنه يعتمد على إنشاء مليون وحدة سكنية، فى حين أن سكان شمال سيناء لا يزيد على ثلث المليون نسمة، ما جعلها تعتبره بداية لمشروع «توطين الفلسطينيين»، وإيجاد بديل لهم عن حق العودة إلى الأراضى المحتلة، وتصفية حق اللاجئين الفلسطينيين.

وعرض الشركة وفقا لما جاء فى الملف الذى وصل إلى محافظة شمال سيناء، يتضمن إنشاء مدينة مليونية متكاملة على أحدث النظم التكنولوجية، بالإضافة لإنشاء مناطق صناعية، وتجارية، ومجمعات صحية، ومناطق إدارية، وبنكية، وخدمات شرطية، ومناطق زراعية، ومزارع حيوانية وداجنة، ودور سينما، ومسرح، ومجمعات رياضية، وجامعة، ودور عبادة، وبنية أساسية داخلية، ومصانع متخصصة، ومتاحف، وفنادق، وإنشاء مصافى بترول، وشبكات الغاز، واستخراج المعادن، وإنشاء بنية تحتية، وسكك حديدية، وطرق، ومطارات، ومحطات تحلية للمياه.

المدينة تشمل إنشاء مليون وحدة سكنية رغم أن عدد سكان المحافظة لا يتجاوز 300 ألف

وجاء فى المخطط -الذى حصلت عليه «الوطن»- أن الشركة تهدف من المشروع الذى أطلقت عليه «مشروع بناء مدينة النهضة»، إلى خلق مدينة متكاملة حديثة، بأحدث النظم لتكون النواة الأولى، والقاعدة الأساسية للنهضة الشاملة فى كل محافظات مصر، عن طريق البدء فى هذه المدينة بإنشاء المصانع الأساسية الضخمة، التى ستمد المدينة الجديدة بكل احتياجاتها الأساسية، كما تمد بقية المدن المتماثلة فى آن واحد بمجرد استكمال المنشآت الصناعية الأساسية فى المدينة الأولى.

والهدف الأسمى للمشروع، على حد ما جاء فى المخطط، هو إنشاء المدينة فى الظهير الصحراوى لجميع المحافظات، وخاصة محافظات سيناء بما لها من أهمية استراتيجية قصوى.

والفوائد الأساسية للمشروع هى خلق فرص عمل تتراوح بين 250 و750 ألف فرصة خلال إنشاء المشروع، وتزداد إلى مليون ونصف المليون فرصة عمل.

أهالى سيناء فى إحدى وقفاتهم الغاضبة أرشيفية

وأضاف المخطط أن الشركة تتمتع بعلاقات وطيدة ومتميزة مع العديد من الكيانات الاستثمارية العالمية، والعديد من الدول والشركات والبنوك، وتقترح الشركة توفير التمويل اللازم للمشروعات التى سيتم التعامل فيها بأسعار متميزة مع منح تسهيلات طويلة الأجل لمساعدة الحكومة على إنجاز الخطط الموضوعة، ويتم الاتفاق على التزامات كل من الطرفين (المحافظة والشركة) بقيام الشركة بتنفيذ المشروع والمشروعات الأخرى وذلك وفقا للشروط الدولية المعتمدة بهذا النظام من التعاملات.

تشير أوراق شركة «صحارى» إلى أنها تأسست فى ثمانينات القرن الماضى فى بريطانيا وتم تسجيلها بموجب قوانين جزر فيرجن البريطانية، وطورت أداءها وأنشطتها حتى وصلت مشاريعها إلى أفريقيا وأوروبا، وهى مجموعة مستقلة بالكامل، وأحجام أعمالها كبيرة، واستثماراتها فى مجموعة من المشاريع الدولية المتنوعة، ومنها النقل، والطاقة، والصناعة، والإنشاءات، والمياه، والبيئة، والاتصالات، وغالبية مشاريعها واستثماراتها فى أفريقيا وخاصة غانا.

مطارات وسكة حديد ومجمعات صحية وبنوك لخلق مدينة متكاملة مكتفية ذاتياً عن مصر

وكشفت مصادر -رفضت نشر اسمها- عن أن هذه الشركة ترغب فى تجهيز مواقع فى سيناء لإقامة منطقة حرة مع غزة، وعلى مساحة كبيرة جدا من الأراضى فى سيناء، وخاصة منطقة شرق العريش التى من المنتظر تخصيصها كأرض بديلة للفلسطينيين.

وأعلنت القوى السياسية والمدنية فى شمال سيناء رفضها التام لهذا المخطط، الذى أثار ردود فعل غاضبة، وشديدة، فى الوقت الذى وصفت فيه أجهزة أمنية وسيادية المشروع بالمشبوه، وأوصت المحافظ برفض الفكرة نهائيا.

وقال خالد عرفات، أمين حزب الكرامة فى شمال سيناء، إنه يرفض هذا المشروع الاستيطانى الذى يعد بداية وتكريسا للتوطين، وهو مشروع خطير سيؤدى فى النهاية إلى احتلال سيناء مثل مشاريع التوطين التى قامت مع بداية دولة إسرائيل فى بداية القرن الماضى، والتى بدأت بنفس الفكرة، وما يثير الريبة أن هذا المشروع تتبناه قيادات جماعة الإخوان التى لا نثق فيها.

وقال حمدان الخليلى، سكرتير عام حزب الوفد فى شمال سيناء، إن هذا المشروع هو التوطين بعينه، ومن حقنا أن نعرف من هى هذه الشركة، ومن وراءها، وهى فكرة خبيثة، ومشبوهة، خصوصا أن وراءها جماعة الإخوان المنتشرة فى عدة دول عربية وأوروبية، ولا نستبعد أن تكون هذة الفكرة هى بداية التوطين للفلسطينيين.

وقال المهندس عبدالله الحجاوى، مدير الجمعية الأهلية للبيئة فى سيناء، إن مشروع بناء مليون شقة فى محافظة لا يتجاوز سكانها ثلث هذا الرقم أمر مريب، ويثير الشكوك، فالشركة المصرية البريطانية تستطيع أن تبنى مدارس أو مصانع ولكن إصرارها على بناء وحدات سكنية يؤكد فكرة مشروع التوطين للاجئين الفلسطينيين، ونحن نرفض هذه الفكرة جملة وتفصيلا.

إنشاء مصانع ضخمة ومجمعات تجارية لـ«تصدير» المنتجات للمناطق المحيطة والقريبة

وقال عماد البلك، رئيس التيار الشعبى فى شمال سيناء: «هذه فكرة إخوانية، ومليون وحدة سكنية تعنى توطين 4 ملايين مواطن، وحيث إن تعداد سكان سيناء لا يصل إلى 400 ألف مواطن إذن سيكون نسبة أهالى سيناء إلى قاطنيها بواقع 10%، وهى نفس خطة الصهاينة، حينما عملوا تغييرا ديموجرافيا فى فلسطين، وأصبح السكان الأصليين هم الأقلية، وعلى الجيش المصرى أن يقرر إذا كان سيقبل أن تضيع سيناء إلى الأبد بمخطط أمريكى صهيونى إخوانى».

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 0

    بواسطة : فلسطيني مقاوم

    الإثنين 29-04-2013 15:56

    أول حاجة احنا ما بعناش فلسطين لليهود أيها المتحرشين بالنساء.. السعودية اللي باعت فلسطين. تانيا احنا بصراحة إزهقنا بحر و هوا غزة و بصراحة حابيين نغير جو و اسمعنا انو جو سينا حلو شوية فإحنا عاوزين نجرب جوها. وازا انتو رجال بكل ما تملكه الكلمة من معنى قربوا على فلسطيني واحد. باين عليكو ما بتعرفوش شعب الجبارين يا جعانيين

  • 0

    بواسطة : محمد محسن

    الإثنين 15-04-2013 20:05

    فكره عبقريه بجد بس لو فكر يعملها لااهل بلده مش لعشيرته يعني في امكانيات اهو نعمل مصانع ومباني امال سايب الشباب يشحت ويتحول لبلطجيه ليه ممكن ياخد مليون شاب من هنا يجوزهم ويشغلهم هناك وساعتها هندعيله بدل ما بندعي علي امه

  • 0

    بواسطة : الطيب الغالي

    الأربعاء 20-03-2013 09:23

    علي أهالي سيناء ان ينتفضوا لهذا العمل الخبيث فاليوم نفرط في أرضنا غدا سوف نفرط في أعراضنا كما فعل هؤلاء الكلاب من الشعب الفلسيطيني الذين باعوا أراضيهم لليهود وتركوا بلادهم وهم الأن يدنسون كل بقعه في الرض التي يعيشون فيها وهم أكثر شعوب العالم نكران للجميل والدليل علي ذلك موقفهم الذليل مثلهم أيان الغزو العراقي الغاشم للكويت ففي لحظات باعوا الكويت لصالح صدام علي الرغم من أن الكويت أكرمتهم كثيرا فأهل فلسطين في طبعهم الغدر والخيانه ونحن لانريدهم علي أرضنا الطاهرة وليرحل الأخوان لهم في غزة وكفاكم يا أخوان لقد خربت المحروسه من وقت قدومكم النحس أرحلوا

  • 0

    بواسطة : ابو عمر

    الأربعاء 20-03-2013 09:23

    انتم ظالمون والله كلما فكر فى نهضة وقفتم لها وكانة يفكر فى خراب حرام عليكم الظلم الواضح والبن ميت فى مصر مش عايز سيناء تتعمر دة مطلب من زمانى ولكن قلبتم الحقائق بقولكم حيوطن ناس من فلسطين بصراحة انت ايها المحرر مع رئيس التحرير اشر الناس وربنا حيكشفكم والله انا مااخوانى ولاسلفى بس مصرى بحب بلدى ايها الجاهلون

  • 0

    بواسطة : محمد غنيم

    الثلاثاء 19-03-2013 21:21

    التوطين فى سيناء خدمة لمصالح اسرائيل و هدف استراتيجي لأمنها القومي . حاولت الولايات المتحدة تحقيقه لها أيام المخلوع ولكنه رفض كما رفض المشير أبو غزالة ذلك . ومن عجائب القدر أن يبدأ تنفيذه فى عهد الذين طالما قالوا " خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود " فلا نامت أعين الجبناء

  • 0

    بواسطة : sandra ali

    الثلاثاء 19-03-2013 14:51

    ياجماعة الاخوان خطط حماس وانتم لن تنجح في مصر لن يكون هناك قطعة ارض مملوكة لغير المصريين الفلسطنيين لهم ارض ولما حماس تعمل لصالح بلدها مش تقسيمها يبقو يكلمو لكن غير ذلك اي فلسطيني سوف يتم وضعة باي قطعة في مصر هتتحرق بالى فيها ومش وجود الاخوان بالسلطة ان مصر تصبح مشاع للجميع يادود الارض عودو كما كنتم بالسجون وخدو مرسي رئيسكم معكم ولا ارنا الله هذة الوجوه القبيحة والمشروعات البغيضة ويجب ضرب اي مبني تابع لرجل الاعمال الذي يحاول عمل المشروع وعلى اهل سيناء لا تفعلو كما فعل الفلسطنيين وباعو اراضيهم للاشرائيل

  • 0

    بواسطة : محسن عيسى

    الثلاثاء 19-03-2013 14:51

    عشم ابليس فى الجنه وعلى جثثنا لو حدث ولن نسمح جيشا وشعبا ان تكون تضحياتنا وتضحيات اباءنا واجدادنا والدماء التى سالت على ارض سيناء راحت كالماء ان ما يحدث من الاخوان يثبت بما لا يدع مجالا للشك ان الاخوان المجرمين لم يكونوا يوما فصيلا وطنيا وهم اعداء للوطن وللدين وهم مجموعه من المنافقين والسفاحين والمرتزقه وعملاء للصهاينه ونهايتهم قريبه جدا لا محالة وسيذكرهم التاريخ بمنتهى السوء يسقط يسقط حكم الاخوان

  • 0

    بواسطة : بيبو على

    الثلاثاء 19-03-2013 14:51

    على فكر ة مشروع اعمار سيناء ده قديم جدا وكانت فكرة المشير ابو غزالة وده كان من اهم اسباب اقالته . والفكرة كانت ان ظباط الجيش اللى يطلعو على المعاش وتنتهى خدمتهم كانوا ياخدوا ارض فى سيناء ويعمروها وبكده تبدا سلسلة تعميرها

اضف تعليق